من أعمالنا: كتاب فن الحرب

17 أغسطس 2011 من أعمالنا قراءات : 6٬367

في بداية انطلاق موقع ومدونة “الصوت الرخيم” في ليلة الأول من رمضان – قبل أكثر من أسبوعين – لم أكن أتوقع أن تصل نسبة متصفحي الموقع إلى تلك النسبة – أكثر من 250 زائر في اليوم الأول – وهي نسبة لم تكن موجودة في الموقع القديم، ولعل السبب في ذلك الدعاية المجانية التي وفرها لي الأستاذ رءوف شبايك من خلال مدونته، والتي دعا فيها المتصفحين ممن لديهم أعمال صوتية بأن يتعاملوا معي، وبالفعل جاءتني عدة أعمال من إخوة أفاضل حصل لي الشرف بالتعامل معهم، بالطبع لا أستطيع أن أروج لهذه الأعمال إلا بعد أن يطلقها أصحابها على شبكة الإنترنت.
ولعل أبرز عمل قمت به هو تسجيل الجزء التمهيدي لكتاب “فن الحربلمؤلفه سون تزو والذي ترجمه الأستاذ رءوف شبايك وطلب مني تسجيله، يحتوي هذا الجزء على العنوان والإهداء والمقدمة وترجمة سون تزو ودعوة للتبرع لإنجاز بقية هذا الكتاب، وقد قمت بتوفير نسختين من هذا الكتاب، إحداهما جافة بدون مؤثرات صوتية، والأخرى بمؤثرات صوتية – بدون موسيقى – وبرؤية إخراجية خاصة بي لإنتاج الكتب الصوتية.
وما أود الحديث عنه هنا هو الخطوات الخاصة بإنتاج هذا العمل، والذي أخذ مني ساعات طوال لإنتاج هذه الدقائق العشرين.
1- في البداية تأتي مرحلة القراءة المتعمقة للعمل، وفيها أقوم بتنقيح الكلمات والأخطاء التي قد تكون موجودة، أو الكلمات التي لا تناسب الإلقاء، فليس كل ما كتب يذاع، ليس لسوئه، بل لأنه قد لا يناسب عرضه كمسموع، مثل مشكلة الهوامش والحواشي في الكتب، كيف سيتم عرضها، هل في نهاية الصفحة أو الفصل، أم كما فعلت في كتاب فن الحرب بتضمينها مع الفقرة التي تحتوي الإشارة إليها.
2- كما ونتعرض في تلك المرحلة إلى التدقيق اللغوي للكلمات، فلا بد من قراءة الكتاب بالفصحى، والكاتب أثناء كتابته للكتاب أو المقال لا يهمه كثيرا تشكيل الكلمات أو إعرابها إلا في حالات خاصة كالمثنى والجمع، لكن ماذا عن الممنوع من الصرف، المبتدأ والخبر، الخبر المقدم والمؤخر وغير ذلك من الإشكاليات اللغوية التي لا بد أن تحل قبل البدء بالتسجيل.
3- هناك بعض الأمور الخاصة التي أعتقد أن الملقي لا بد أن يهتم بها، وهي نطق الكلمات غير العربية كما ينطقها أهلها، مثل الكلمات الصينية في كتاب فن الحرب، فقد حرصت على سماع النطق الصيني الصحيح لأغلب الكلمات الصينية في الكتاب، حتى تظهر بشكل يشعر المستمع بأنه يستمع للكتاب الأصلي ويعيش جو الكلمة.
4- يتم خلال تلك الفترة عرض التعديلات اللازمة على صاحب الكتاب أو النص، فلا بد أن يكون على دراية بالتعديلات والتي قد لا تناسبه، وحين نصل إلى النص المتفق عليه تأتي مرحلة التدريب قبل التسجيل، وهي مرحلة مهمة يعيش فيها الملقي جو النص، ويعيش النص فيه.
5- بعد أن يتم تسجيل النص في استوديو التسجيل تأتي مرحلة المونتاج أو التحرير الصوتي، وهي مرحلة نقوم فيها بحذف الأخطاء التي تطرأ أثناء الإلقاء مثل التلعثم وإعادة الكلمات غير الواضحة، هذه المرحلة بالذات تستنفذ الوقت الطويل، لأننا في النهاية يجب أن نصل إلى نص نسمعه كما نقرأه.
6- تأتي بعد ذلك مرحلة المكساج والهندسة الإذاعية، وفي حالتي هذه قمت بعمليتين، إحداهما هندسة إذاعية وخرجت منها بنسخة جافة بدون مؤثرات صوتية، والعملية الثانية كانت مزدوجة ما بين المكساج والهندسة الإذاعية وهي النسخة بالمؤثرات الصوتية، وقد حرصت أن يظهر كالدراما وذلك لطبيعة النص والقصة المعروضة، وهنا علينا أن نجمع مؤثرات صوتية معبرة ونمزجها بالنص الأصلي، ونعدل ونستمع ونعدل وهكذا حتى نصل إلى شكل مقنع، وهذا الشكل قد لا أكون الجديد فيه، لكني حرصت أن أتميز في تقديمه، فأن تستمع إلى كتاب وكأنك تستمع فيه إلى دراما أو فيلم وثائقي أو مادة حيوية لا تشعر فيها بالملل لهو بلا شك أمر مميز، وقد استمتعت كثيرا أثناء إنجاز هذه النسخة، والتي استنفذت مني حوالي ست ساعات متواصلة حسبما أذكر، الجدير بالذكر هنا أن ما جعلني أقوم بهذه الخطوة هو العرض الشيق للنص الأصلي والذي كتبه الأستاذ رءوف شبايك، وطبيعة الكتاب نفسه، فالكتاب بلا أدنى شك لهو مهم جدا لكل إنسان عربي ومسلم، والحكمة ضالة المسلم أنى وجدها هو أحق بها، والله أعلم.
وفي النهاية أشكر الأستاذ رءوف شبايك الذي منحني فرصة التعامل معه، فهو بحق أستاذ خلوق مبدع يستحق بالفعل أن يبذل الإنسان قصارى جهده من أجله.

  • الأخ الكريم صاحب موقع الصوت الرخيم،،،، في البدئ أحيي فيك شجاعتك وحبك للإبتكار ،،، وأثمن لك النحو الذي نحوت،،، وفقك الله

    صراحة أعجبتني الفكرة ومدى إحترافيتك في تناول الموضوع وفي تنفيذ المهام ،،، وفقك الله لإثراء المحتوى العربي على الإنترنت بما تخطه يداك وبما ينطقه لسانك فلا فض الله فوك.

    رد
  • إبداع يا أستاذ أحمد و الله يعطيك العافية على مشروع كتب مسموعة فعلا فكرة ذهبية و السبب عدم وجودها في العالم العربي …

    رد
  • سلام الله عليكم

    بعدما سمعت صوتكم لا اجد ما اقول سوى وفقكم الله. تجربة فريدة في العالم العربي..

    رد
  • أولا” أستاذ أحمد أهنئك علي كتاب فن الحرب ا سن تزو وكنت قد قرأت سابقا” الكتاب نفسه مترجما”للعربية وقد أعجبني الكتاب ولكن عندما حملته من موقعكم صراحة كل ما أستطيع قوله أو تصنيف عملكم هو روووووعه ابداع بمعني بمعني الكلمة من حيث الصوت الجميل ماشاء الله والخلفية دق الطبول الرائعه التي تناسب أجواء الحروب القديمة وخاصة معارك الساموراي والننجا التي تعودنا عليها , صراحة عجني جدا”جدا” عملكم الكبير والي الأمام بالتوفيق ..
    وأنا أخوكم عبدالله عجب من السعودية انسان أحب الادارة والقيادة وأتابع كل ما يصدر في مجال تطوير الذات والقيادة والتحفيز الخ …
    وكل عام وأنتم بخير

    رد

اكتب تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع الصوت الرخيم © 2011 - 2017

momizat